Return to site

 الوقوف أمام شرفة سماوية

محيط من الفضول

كنت أزور مدينة جبلية عندما التقطت هذه الصورة قبيل مغيب الشمس. وجدت في رحابة السماء و تشابك الأغصان ما ألهمني للارتفاع عن مخاوفي و المضي مجدداً للتفكير في أحلامي. إن الفضول الذي أحمله بين جنبي يدفعني نحو أمل النجاح في تجاربي و يسكن مخاوفي التي تتوالد باستمرار نتيجة تنازلي المستمر عن منطقة راحتي الحالية. أتخيل أحياناً أن النظر للأعلى ولو كان على ارتفاع شجرة، هو كالتحديق في شرفة سماوية تدعو كل متأمل للانتباه أن انغماسه في تسكين ما حوله وهم يمكن تبديده طمعاً في تحصيل أفق أرحب

جاءت هذه الصورة لي لتجسد حالة جمال الشرفة السماوية التي ألهمتني بها الصورة الأولى ودخلت في حالة من الغبطة الداخلية بإمكانية التنعم بجمال لا ينتهي

All Posts
×

Almost done…

We just sent you an email. Please click the link in the email to confirm your subscription!

OK